إكذوبة العُشاق .

مشاهدات

 




محمود الجاف 


نموتُ من اجل من نَهوى

ثم ينسانا الذي نهـواه

مثل الذي في البرية لا صاحب ينعاه

وأسفاه  ...

كحبيبٍ ظامئٍ في يوم حرٍّ أبصَرت عَيناه

مـاءًا ... لكن لـم تنلهُ شفتاه

كان حُلما ضائعا من اعمارنا تاه

عنترة قاتل وحدهُ من اجل عبلاه

وقيسٌ هام في صحرائه فتزوج غيرهُ ليلاه

العشقُ في بلادنا صار كذبة تلوكها الأفـواه


تعليقات

أحدث أقدم